ثقافه - فن- أدب- شعر وخواطر-برامج مهمه


    هواجسي تعذبني !!

    شاطر
    avatar
    nabila gonem
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد الرسائل : 40
    العمر : 53
    تاريخ التسجيل : 24/03/2008

    هواجسي تعذبني !!

    مُساهمة من طرف nabila gonem في الخميس مايو 22, 2008 9:10 am

    هواجسي تعذبني !!
    أنا شاب في مقتبل العمر جمع بينى وبين زميلة لي عاطفة بدأت بنعومة شديدة ، فهي جميلة ومرحة، ذات ابتسامة ساحرة .. شعرنا بحريه الروح معاً حتى انساب بيننا الحب كانسياب الماء في الشرايين المتاحة لها.. كنا نتكلم ونضحك .. نجري ونلعب .. كانت عيوني تحضن عيونها.. ، ومرت الأيام وهي تحمل لنا المزيد من الحب والتفاهم بيننا، ولكن رغم ذلك تسرب إلي نفسي هاجس غريب لم أستطع التخلص منه، ولا أدري ما مصدر هذا الهاجس؟؟ فمن حين لأخر تنتابني خيالات عجيبة .. فأحيانا أجد وكأنها مع شاب أخر تقول له ما تقوله لي ويتمتع بها شباب غيري!! حتى بت أشك في إخلاصها ، والكارثة أن هذا الإحساس يكبر ويكبر حتى صار غولاً يهدد حياتى .. وكلما حاولت التخلص منه، أجده يكبلني أكثر فأكثر، وما يعكر صفو حياتي أكثر ، هو تهربها الدائم من الإجابة علي سؤالي عن ماضيها، فأنا أريد أن أذوب في ماضيها وحاضرها وأعرف كل شيء عنها، لأنها ستصبح شريكة حياتي، ويهمني أن أتزوج بإنسانة ليس لها غيري في الحياة ، لأنني لن أكون لغيرها. . هذه الأوهام تعذبني وهي لا تريد راحتي ولا تريد أن تحكى لي عن ماضيها !!
    فهل اتركها لأنها تحاول أن تحيط نفسها بالغموض .. أم أنني مخطئ في محاولتي كشف ماضيها؟؟
    أرجوكم دلوني إلي السبيل للخروج من هذه الأوهام القاتلة ، فأنا لا أستطيع الابتعاد عنها، برغم شعوري من تحفظها الشديد معى وعدم إفصاحها بماضيها .. أفيدوني ماذا افعل؟
    الحـــــــــــــل
    عزيزي .. الشك يطيح بالإنسان ليسقطه في هوية الضغط النفسي .. ولتكن محاسبتك لحبيبتك من تلك اللحظة التى ارتبط قلبيكما فيها .. فالماضي لم تكن أنت فيه .. فهو ملك خاص لها وحدها .. ثم أن صمتها هذا مدعاة للاحترام والتقدير لأنها بذلك شخصية تستطيع ان تصون السر .. فمن لم يستطع كتمان سره لا يستطيع كتمان سر الآخرين
    أما عن هاجسك واهن الأساس لن تستطيع التخلص منه حتى لو تركتها ، لأن التفكير بهذا الشكل سيتكرر مع الأخريات .. لأن حالة فقدان الثقة ستبقي ما لم تحاول ان تحب حبيبتك كما هي.. وترمى وراءك الأوهام وتعيش حاضرا جديدا معها بدون السؤال عن الماضي الذي لم تكن أنت فيه .. ولا داعى بأن تعذب نفسك به. .إلا إذا ثبت لك العكس.. ولتكن هذه الآية الكريمة نبراساً لك " أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم".
    فدع لحبيبتك الحرية والفرصة في إنشاء حياة جديدة معك في هدوء .. وانعم بالحب والزواج معها بدون منغصات.
    نبيلة غنيم
    إيميل: n_gonem2006@yahoo.com

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 11:27 am