ثقافه - فن- أدب- شعر وخواطر-برامج مهمه


    عبقرية الفقر

    شاطر
    avatar
    nabila gonem
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد الرسائل : 40
    العمر : 53
    تاريخ التسجيل : 24/03/2008

    عبقرية الفقر

    مُساهمة من طرف nabila gonem في الجمعة أبريل 04, 2008 3:34 pm

    حبات عرقي تتسلق جسدى لتنزل بدفئها علي سنوات عمري الماضية بكل ما فيها من قسوة .. كاد الفقر أن يلتهمنا .. فكانت غربتى هي الدواء الناجع لحالة الفقر التى نهشت عظام أمى المسكينة .. في هذا الجحر الذي يأوى عائلة بكاملها .. علاوة علي ما يأويه من حشرات وقوارض وحيوانات مستأنسة .. أتذكر ذلك اليوم الذي خرجت فيه من بلدى بحقيبتى الرثة التى كانت تفتح فمها لتبرز ما بداخلها بشكل مقزز مما اضطرنى لربطها بحبل قوى جدله جدى المسكين من الكتان..

    كانت الغربة تمزع جسدى في كل يوم .. أحتملها كلما تذكرت سعال أمى التى أكل صدرها "الربو" ولم يكن معي ما أطببها به !! وكل ما يحيط بها من فقر يفترس الكل بلا رحمة .. صاحب العمل يطلب المزيد من الجهد .. أعمل بلا هوادة حتى لا أشعر بجسدى إلا عندما أضعه إلي جوار الجثث المنهكة من العمل مثلي ولا يهمها إلا أن تجد قطعة أرض تكفي أن تضع جنبها فيه .. تسيل الاهانة من الأجساد الملقاة .. ولكن الكل يحلم بغدٍ أفضل .. الكل أتى ليجمع المال الذي يضع به قواعد حياتة ومستقبله ويعم الخير علي الجميع من حوله!! حلم الراحة في الغد يراود الجميع..

    أغط في النوم قليلاً .. فإذا برائحة شواء تداعب أنفي وتعبث بشهيتى .. انسلخ من بين الأجساد التى تصدر أصوات التعب وكأنها تعاني زفرات الموت .. أفتح النافذة لأستزيد من رائحة الشواء.. فتتمتع عينى بمنظر العز .. أسياخ اللحم المشوي .. تتطاير رائحتها ليسيل اللعاب لها.. وكؤوس الشاي المذهبة يُثيرنى بريقها .. أغمض عينى وأطلق العنان لخيالي لأتخيل الدار التى سأشتريها في بلدى وأهلي يجلسون حولي في وسط الدار نستمتع بالشواء ورائحة الشاي الأسود وأم كلثوم تغنى فتكتمل نشوة الحياة ..

    أعود لمكاني بين الأجساد شبه الميته .. أحمل حلمى في قلبي ..

    يوقظنى من حلمى سياسة القهر التى تفرضها دولة النفط التى أعمل بها .. وأتسائل : كيف أعمل ليل نهار .. وتفرض علينا هذه الحكومة أن نحوّل قدراً معينا لأهلنا ونصرف الباقي داخل الدولة ؟؟

    عزمت علي ألا أخضع للقهر.. لابد من حيلة أجمع بها حبات عرقي من الضياع!!

    أفكر مع بعض أصدقائي في هذه الحيلة؟؟

    قفزت لي فكرة .. فقد كانت صورة جدى وهو يجدل الكتان تترائى لي.. وقد علمنى كيف أجدل الحبال وأفتلها وأبيعها لأكسب بعض القروش القليلة .. اليوم سأفك الحبل الذي جدله جدى لأحزم به حقيبتى .. سأعيد جدل الحبل ولكن هذه المرة سأجدل معه حبات عرقي.. سأجدل النقود التى جمعتها بدمى .. ولن يستطيع الجن ذاته أن يعرف أن هذه الحقيبة الرثة التى أتيت بها وهذا الحبل القذر سيحمل مستقبلي كله .. سيحمل الحياة الكريمة لي ولأسرتي..

    فمازلت احتفظ بهذه الحقيبة وهذا الحبل الذي يحمل رائحة جدى المغموسة بالفقر.. في كل يوم أنتهز فرصة نوم رفاق الغرفة وأبدأ في جدل نقودى مع الكتان .. لَمَحَنْى أحد الرفاق وأنا أبرم الورقة فئة المائة درهم وأجدلها .. وبعدما تعجب.. فَهِمَ أننى أريد أن أفر بالنقود لأخرج بها .. لم أشعر بغيرته ولا حقده الدفين .. لانهماكي في حلم عمري..

    اليوم سأغادر بلد النفط إلي بلدى الحبيب .. سأعيش كآدمى أنا وعائلتى بهذا الحبل .. ذهبت إلي المطار وكلي اطمئنان .. وإذا بالضابط يلطمنى بقوله : عندى إخبارية إنك ستٌهَرِبْ نقود خارج البلاد!! .. أين هي؟؟

    كست وجهى سحابات قلق بسيطة .. تبددت حينما ألقي بالحبل أرضا وهو يلقي بكل ملابسي ويمزق الحقيبه لعله يجد ضالته .. ساقونى لحجرة التفتيش الذاتى .. أهدروا باقي كرامتى لأدلهم عن مكان النقود .. ولكن هيهات .. لم يجد أحد معي شيئا .. ولكن الضابط أصر أن أخبره بالمكان الذي أخفي فيه النقود .. فعزمت ألا أخبره .. فلما فاض الكيل بالضابط .. خيرنى بين أن أخبره عن مكان النقود مع وعدٍ أن يُخلي سبيلي مع أموالى .. أما أن يلفق له تهمة ويسجنى باقي عمري .. فارتديت ملابسي ولملمت حقيبتى الممزقة والتقطت الحبل من الأرض ونظرت إليه والدموع تتحجر في مقلتى لتجعل منهما كأسين من جمر.. وبدأتُ في فك الحبل لتظهر أول ورقة نقدية .. انسحب الضابط من أمامى فربطت حقيبتى المسكينة بحبات عرقي .. وعدت لبلدى ألملم أشلاء كرامتى التى بعثرتها علي تراب أرض النفط .. هرولت إلي جدى في الحقل أحتضنته بقوة ثم بسطت جسدى علي تراب أرضي أتمرغ فيها وأزيل عن جسدى مرارة الإهانة لأبدأ من جديد حياة كريمة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 8:56 am