ثقافه - فن- أدب- شعر وخواطر-برامج مهمه


    حكاوي البنات

    شاطر
    avatar
    nabila gonem
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد الرسائل : 40
    العمر : 53
    تاريخ التسجيل : 24/03/2008

    حكاوي البنات

    مُساهمة من طرف nabila gonem في الأحد أبريل 06, 2008 1:41 pm

    حكاوي البنات


    مقدمـــــــــة:



    البنات .. هذه الكلمة الرقيقة التى تخفق لها القلوب والتى تدل علي رقة المشاعر وخفة الروح .. فما بالك إذا جلست معهن واستمعت إلي حكيهن .. بالتأكيد سوف تشعر بأنك في روضة من رياض الجنة .. وكأنهن الحوريات

    إنني أتخيلهن حولي كزهور نضرة .. يسري حديثهن في بدني فيعطر الأجواء من حولي .. قلوبهن الغضة تفوح برائحة الحب الذكية .. لا أستشعر غير الصدق والبراءة واللذة في مفرداتهن .. يعدن بي إلي عالم النقاء .. بلا صراعات .. كل ما يهمهن هو أن يحققن حياة سعيدة بلا منغصات .. يتمنين الحياة الوردية .. أحلامهن بسيطة ورقيقة .. لا تتعدى السكينة والمودة والرحمة بينهن وبين من يحببن .

    دار الحوار بينى وبينهن عن الحب والأحباب .. طفقن يسألنني عن طريق السعادة والتوفيق مع أحبائهن ..

    وكان لزاماً عليّ أن أسايرهن وأقترب من أفكارهن ..

    فجمعت حديثهن في مجموعة من الحكايات حتى نفكر فيها معا:

    الحكاية الأولي:
    حبيبي متسلط .. يريد أن يفرض رأيه لمجرد فرض الرأي حتى ولو كان علي غير صواب .. أشعر بأنه يريد أن يضعني في قفص حديدي ويقيدني بداخله بقيود من حديد ودافعه في ذلك " الحب" ..
    دائماً يهددني بقطع علاقته بي إذا لم أنفذ أوامره .. فلا يحق لي المناقشة .. وإذا حاولت أن أتبادل معه الرأي كان لرأيه الغلبة والسلطان دون الاكتراث بما أقول أو أفعل.. يريدني دمية يحركها كيفما يشاء .. يردد دائما عبارة كدت أمقتها بشدة وهي : "كلمتي سيف عليكِ" .. أوامره الكثيرة كادت تخنقني ولكنى لا أستطيع البعاد عنه ... كل تصرف منى يثير أعصابه مما يجعله يتلفظ بألفاظ غير لائقة .. يغار من الهواء الذي يمر من جانبي .. يغضبني دائماً وحينما أحدد موقفي تجاهه سواء بالمواجهة أو الانسحاب من حياته – مؤقتاً طبعاً – يعتذر ويخدرني بأشهى عبارات الحب فتهدأ نيران الغضب .. ثم تعود الكرة.. وأتعذب بنار غيرته مرة أخري..
    ماذا أفعل حتى أجعله معتدلا في أفكاره وتصرفاته؟
    الحكاية الثانية:
    هل لا كرامة في الحب؟ .. وماذا عن القائل: أصون كرامتي من قبل حبي ..
    فحبيبي كثيراً ما يحلو له أهانتى أمام زملائنا .. يسخر من كل أرائي .. وحين أعاتبه يقول لي أنه يمزح معي ... وأنه يحبنى كثيراً.. وما كلماته هذه إلا تعبيرا عن الحب.. أخاف ان تكون هه الألفاظ الذي يستخفها لسانه مصدرا من مصادر الخلافات في مستقبل حياتنا .. وخاصة اننى اتمنى ان أربي أبنائي علي عفة اللسان والالتزام.. ماذا أفعل معه حتى يكف عن الإهانات التى يحسبها هو مزاحا؟؟
    الحكاية الثالثة:
    حبيبي مغرور .. دائم الحديث عن نفسه وعائلته ..كثير التفاخر بأفكاره .. لا يعطي الآخرين فرصة للتعبير عن ذاتهم حتى أنا .. لدرجة أن المحيطين به ينفضون من حوله.. أشعر أنه يحبني ولكنه لم يصرح لي أبداً شفاهةً .. يستعظم الإفصاح عن عواطفه ، فهو يري أن التعبير عن الحب ضعف يجب التغلب عليه ، كلمة " أنا يرددها كثيراً .. حتى تظنه وهو يتحدث عن نفسه بأنه بالون منفوخ .. يكاد ينفجر بين لحظة وأخري.. ورغم ذلك أري داخله إنسان جميل لا ينقصه سوى أن ينفض غبار الغرور ..أريد أن أعيده إلي نفسه السوية ولا أعرف السبيل إلي ذلك؟؟
    الحكاية الرابعة:
    حبيبي مصاب باللامبالاة .. فالدنيا لديه مجرد نكته يطلق حنجرته ضاحكاً عليها ..كثير الضجيج .. يهوى الكلمات المعسولة .. فهو يبدر الكلمات الرقيقة علي كل من يقابله بلا تحفظ .. والغريب أنه يلقى قبولاً واستحسناً من كل المحيطين به .. والجميع يصفونه بخفة الدم وصفاء الروح .. وأنا كذلك أراه خفيف الظل .. ولكن أري ما لا يراه الآخرين .. أحاكي فيه الرجل .. أناشد فيه التعقل والثبات .. أبحث بداخله عن الرزانة وقوة الشخصية فهو لا يعير اهتماماً لأي موضوع حتى ولو مس جوهر مستقبله.. أحياناً أراه وكأنه مهرج في سيرك .. وكل اهتماماته لا تتعدي أكثر من أخر صيحات الموضة وأخر شريط أو سي دي للفنان فلان أو الفنانة فلانة .. وأخر موديل للسيارات .. وأخر صيحة في قصات الشعر .. وأخر صيحة في عالم الأحذية " الكوتشي" وهلم جرا من الاهتمامات الفارغة .. لدرجة اننى أخاف من أن يستهتر بحياتنا معاً مستقبلاً!!!!
    أنا لم أكن أبداً ضد الموضة أو الشياكة أو الفن .. ولكن كل ما أبغيه أن يكون للرجل الذي أحبه اهتمامات ثقافية وعلمية وعمليه تعينه علي مواجهة الحياة ، وتعلو به إلي مصاف الرجال العظماء ، أصحاب البصمة الفكرية والأعمال المشهود لها.. ولا مانع من خفة الظل ولكن في الحدود التى لا تجعل منه شخصية يستهان بها .. مجرد " أراجوز" !!
    ماذا أفعل لكي ألفت انتباهه إلي الجانب الآخر " العملي" من الحياة؟
    هذه الحكايات الأربعة وردت لنا من بنات صغيرات في مقتبل العمر.. فأردت عمل مجموعة من حكاوى البنات فشاركونى في الحديث حول الحكايات الأربع .. فإذا دار الحوار بشكل إيجابي سنكمل معكم بقية الحكاوى ... نأمل مشاركتكم .. ولكم الشكر الجزيل

    سارق الحب
    مدير عام المنتدى

    عدد الرسائل : 109
    تاريخ التسجيل : 24/03/2008

    الى معلمتى الغاليه

    مُساهمة من طرف سارق الحب في الأحد أبريل 27, 2008 6:59 pm



    معلمتى لدى لكى مجموعه من الاسئله أرجو الاجابه عليها


    س/ ماهي اجمل لحظات حياتك؟

    س/ من من الناس يحتل المساحه الاكبر من قلبك ؟

    س/ اذا قال لك احدهم احبك فما هو شعورك وبماذا تردين عليه؟

    س/ كم لك وانتي تستخدمين الانترنت ؟

    س/ هل قد شعرت بفرحه غامره والسعاده تملاء قلبك في لحظتها ماكان السبب؟

    س/ ماحب الاسماء لقلبك؟

    س/ تقال كلمة اكرهك هل سبق وقلتيها لاحد وانتي مؤمنه بكامل معناها؟

    س/ متى اخترتي اختيار وقلت في داخلك نعم هذا اختياري الابدي؟

    س/ ماهو اجمل مكان زرتيه واجمل بلد زرتيه؟

    س/ اذا طلب منك تغير اسمك فماهو الاسم الذي سوف تختارينه؟

    ااسف اذا اطلت في الاسئله

    avatar
    nabila gonem
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد الرسائل : 40
    العمر : 53
    تاريخ التسجيل : 24/03/2008

    رد: حكاوي البنات

    مُساهمة من طرف nabila gonem في الجمعة مايو 02, 2008 11:39 am

    ج. اجمل لحظات حياتى هي اللحظة التى أتحدث فيها إلي عقلية تضيف لروحى ونفسي وعقلي الكثير

    ج. المساحه الاكبر من قلبى لا تكون لشخص بعينه .. فكل مرحلة ولها افراد يسيطرون علي القلب ويحتلون المساحة الأكبر فيه .. فمثلا كانت أمى في وقت هي الأكثر احتلالا لقلبي وعقلي.. بعدها فتحت الدنيا ذراعيها لي لتهبنى اخوة يحتاج بعضهم لي ثم .. ثم .. فأدركت في النهايه أن الذي يحتل اكبر مساحه في قلبي هو الأكثر احتياجا لي

    ج. اذا قال لي احدهم احبك فبالتأكيد سيكون شعورى ككل البشر .. فكل منا يحتاج إلي الحب .. ولكن إذا كان الحب لله وفي الله ولم يكن وراء ذلك المحب رغبة لا تليق بي فسوف يكون ردى بشكل مهذب يفهم منى أن الحب يجب ان يكون جميلا .. لأننى أحب الحب الخالص .. وقلبي وحدوي الاختيار

    ج. لي 3 سنوات تقريبا أو أقل بقليل أستخدم الانترنت

    ج. بالفعل توجدت لحظات كثيرة في حياتى شعرت بالفرحه الغامره والسعاده تملأ قلبي ولكن تتعدد الأسباب بتعدد المواقف.. وأنا أكثر الناس استمتاعا وفرحا بالأوقات السارة وجذبها لصالحي


    ج. أحب الاسماء لقلبي هو أسم الله .. ولكن البشر فأحب الاسماء لقلبي اقربهم إلي نفسي ولكل إنسان في نفسي درجة

    ج.لم أقل كلمة اكرهك لأي إنسان .. ولكن لا تصدق أن قلبي قالها يوما لأقرب الناس لي لأسباب نفسية ولكن لسانى لم ينطقها لأحد ابد .. فأنا لا أحب هذه الكلمة ولا احب الاحساس بها.. فأنا أحب الحب وأحب أن يمتلئ قلبي به مهما أساء لي الاخر

    ج. خبرتى في الحياة علمتنى أنه لا يوجد اختيار أبدى

    ج. اجمل مكان زرته هو مدينة الانتاج الإعلامى في مصر واجمل بلد الكويت .. برغم قناعتى بجمال مصر الاروع إذا خلت من مفسديها ومشوهي جمالها وأخلص شعبها في حبها

    ج. اذا طلب منى تغير اسمى سأرفض تماما فسوف أكون دوما (نبيلة) ولن أحب غيرها لأنها صاحبتنى طيلة عمري


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 8:46 am